انقباض الدماغ

انقباض الدماغ

يمكن أن تكون الانقباضات الدماغية مزعجة لكنها لن تسبب ضررًا للدماغ.

 

إن الانقباضات الدماغية هي اضطرابات حسية تشبه الإحساس بصدمة كهربائية في الدماغ. يمكن أن تحدث عندما يقلل الشخص أو يتوقف عن استخدام بعض الأدوية وخاصة مضادات الاكتئاب.

 

انجرافات الدماغ ليست ضارة ولن تلحق الضرر بالدماغ. ومع ذلك يمكن أن تكون مزعجة ومربكة للنوم.

 

لا يوجد مصطلح طبي لانقباضات الدماغ لكن الباحثين يصفونها بأنها نوع من الاضطرابات الحسية. يمكن أن تؤدي الاضطرابات الحسية بعد التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب إلى الشعور بالحرقان أو الوخز أو الإحساس بالكهرباء أو الصدمة في الجسم والدماغ.

 

قد يكون الأشخاص قادرين على تقليل أو منع انقباض الدماغ عن طريق تقليل جرعاتهم من مضادات الاكتئاب تدريجيًا. ومع ذلك يجب على الشخص دائمًا العمل مع الطبيب قبل التوقف عن تناول الدواء أو خفض الجرعة.

 

قد يؤدي التوقف المفاجئ عن تناول مضادات الاكتئاب إلى زيادة احتمالية تعرض الشخص لانقباضات الدماغ وأعراض أخرى.

 

لا يوجد علاج لانقباضات الدماغ وعادة ما تختفي بمرور الوقت. بمجرد أن يتكيف جسم الشخص مع التغيير في جرعة مضادات الاكتئاب قد ينخفض ​​انقباض الدماغ وبعض الآثار الجانبية الأخرى.

 

تعرف على المزيد حول انزلاق الدماغ بما في ذلك الأسباب وكيف تشعر في هذه المقالة.

 

الأسباب


انقباض الدماغ جزء من متلازمة التوقف عن مضادات الاكتئاب. يمكن أن يسبب أيضًا أعراضًا شبيهة بأعراض الأنفلونزا ومشاكل في النوم وغثيان وفقدان التوازن وفرط اليقظة مما قد يسبب النعاس والتهيج.

 

يمكن أن يحدث انقباض الدماغ عندما يقلل الشخص جرعته أو يتوقف عن تناول مضادات الاكتئاب أو بعض الأدوية الأخرى.

 

يمكن أن تحدث أيضًا إذا نسي الشخص تناول بعض الأدوية في جدوله المعتاد.

 

لا يعرف المتخصصون في مجال الصحة بالضبط ما الذي يسبب انقباض الدماغ. إنها واحدة من العديد من الآثار الجانبية المختلفة التي قد يتعرض لها الشخص عندما يغير جرعته أو يتوقف عن تناول الدواء تمامًا.

 

تُسمى الأعراض التي قد يعاني منها الشخص معًا متلازمة الانسحاب من مضادات الاكتئاب (AWS).

 

تعد الانقباضات الدماغية والأعراض الأخرى لمتلازمة الانسحاب من مضادات الاكتئاب شائعة. في الواقع وجدت مراجعة منهجية وتحليل تلوي أن أكثر من نصف الأشخاص الذين يحاولون تقليل جرعاتهم أو التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب تمامًا يعانون من أعراض الانسحاب.

 

قد تشمل بعض الأعراض الأخرى لمتلازمة الانسحاب من مضادات الاكتئاب:

 

 

  • تغييرات في النوم
  • القلق
  • الصداع
  • صعوبة في المشاعر
  • غثيان
  • إعياء
  • أعراض تشبه الانفلونزا
  • تغييرات بصرية
  • ارتباك
  • الارتعاش

 

ومع ذلك لن يعاني الجميع من هذه الأعراض. عند كثير من الأشخاص الذين يعانون منها قد تستمر بضعة أسابيع فقط وفقًا لمراجعة منهجية .

 

يجب أن يعمل الناس دائمًا مع الطبيب إذا كانوا يرغبون في خفض جرعة مضادات الاكتئاب أو التوقف عن تناول الدواء. يمكن للطبيب مساعدتهم بأمان وبشكل تدريجي على تقليل الدواء.

 

تشير بعض الأبحاث إلى أن الانقباضات الدماغية قد تحدث عندما يحرك الشخص عينيه من جانب إلى آخر أثناء انسحاب مضادات الاكتئاب. ومع ذلك في كثير من الحالات يبدو أنها تحدث دون سابق إنذار في أي وقت.

 

كيف تشعر


في دراسة استقصت الأشخاص الذين كانوا يعانون من الانقباضات الدماغية وصفهم الناس على أنهم:

 

  • شعور قصير يشبه الصدمة الكهربائية في الدماغ
  • فترة قصيرة من فقدان الوعي أو فقدان الوعي
  • الدوخة أو الدوار
  • انطلق مع صوت طنين
  • سماع حركة العيون
  • الشعور بالارتباك (وميض دماغ)

 

أبلغ بعض الأشخاص أيضًا عن إحساس مؤلم أو صداع أو شعور يشبه النوبات لكن هذه كانت أقل شيوعًا من الأعراض الأخرى.

 

العلاج 


أفضل طريقة لتقليل أو منع الانقباضات الدماغية هي الإقلال التدريجي من الأدوية بدلاً من إيقافها فجأة.

 

ومع ذلك فقد وجدت بعض الأدلة أن التناقص التدريجي لا يضمن عدم تعرض الشخص لانقباضات دماغية أو أعراض انسحاب أخرى. ومع ذلك يمكن أن يسهل التعامل مع التغيير.

 

يوصي الخبراء بخفض تدريجي لمضادات الاكتئاب لتقليل أعراض الانسحاب والتأكد من أن الشخص يحافظ على صحة عقلية جيدة أثناء توقفه عن تناول الدواء.

 

تشير بعض الأدلة إلى أن الخضوع للعلاج السلوكي المعرفي (CBT) أثناء الإقلاع عن تناول الدواء قد يكون مفيدًا أيضًا.

 

في مراجعة منهجية كان أولئك الذين خضعوا للعلاج المعرفي السلوكي أثناء تقليلهم لمضادات الاكتئاب أكثر عرضة للتوقف عن تناول الدواء بنجاح أكثر من أولئك الذين حاولوا التناقص التدريجي بمفردهم.

 

العلاجات المنزلية


وجد التحليل التلوي أن الأشخاص الذين يعانون من انسحاب مضادات الاكتئاب وجدوا أن تدابير الرعاية الذاتية التالية مفيدة:

 

  • تعلم المزيد عن الانسحاب من مضادات الاكتئاب
  • الخروج في نزهة
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • التعبير عن المشاعر 
  • قضاء الوقت مع الحيوانات الأليفة أو الحيوانات الأخرى
  • الحصول على تمارين كافية
  • تلقي الدعم من الأصدقاء والعائلة
  • الانضمام إلى مجموعات الدعم عبر الإنترنت

 

لا توجد طريقة محددة لمنع انقباض الدماغ. ومع ذلك فقد جرب الناس بعض المكملات الغذائية بدرجات متفاوتة من النجاح.

 

وتشمل هذه:

 

  • أحماض أوميغا 3 الدهنية
  • فيتامينات ب المعقدة
  • المغنيسيوم

 

اسأل الطبيب دائمًا قبل تناول أي فيتامينات أو مكملات أخرى لأنها قد تتداخل مع الأدوية الأخرى التي يتناولها الشخص أو تسبب آثارًا جانبية غير سارة.

 

متى ترى الطبيب

 


يجب على الأشخاص الذين يرغبون في تقليل جرعاتهم أو التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب التحدث مع الطبيب. لا تتوقف عن تناول مضادات الاكتئاب أو أدوية الصحة العقلية الأخرى دون استشارة الطبيب أولاً.

 

إذا كانت الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب لا تطاق فقد يكون الطبيب قادرًا على التوصية بدواء مختلف.

 

إذا شعر الشخص أنه لم يعد بحاجة إلى الدواء فيمكنه العمل مع طبيبه لتقليل الجرعة تدريجيًا.

 

على الرغم من أن أعراض الانسحاب شائعة فمن المهم إخبار الطبيب عنها. قد تكون هناك طرق للمساعدة في تقليل أعراض الانسحاب ومساعدة الشخص على الشعور بالتحسن أثناء خضوعه لعملية تقليل الدواء أو إيقافه.

 

إذا كان الشخص يعاني من أعراض شديدة أو أفكار إيذاء النفس أو الانتحار فعليه طلب الرعاية الطبية الطارئة.

 

أسئلة مكررة


فيما يلي بعض الإجابات على الأسئلة التي يطرحها الناس حول انقباض الدماغ.

 

كم من الوقت يستمر انقباض الدماغ؟


عادة ما تتوقف انقباضات الدماغ والآثار الجانبية الأخرى عند التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب في غضون أسبوع إلى أسبوعين. إذا استمرت لفترة أطول أو كانت مزعجة يجب على الشخص طلب المشورة الطبية.

 

هل الانقباضات الدماغية خطيرة؟


لا تُعد الانقباضات الدماغية علامة على وجود مشكلة خطيرة، لكن الناس والأطباء أحيانًا يخطئون في اعتبارها علامات على حالة أخرى. إن إدراك أنها من الآثار الجانبية يمكن أن يساعد الشخص على تجنب القلق.

 

هل يعد انقباض الدماغ نوبة؟


الأطباء لا يعرفون سبب حدوثه لكنه ليس نوبة. يصف الخبراء آثار متلازمة التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب بأنها غامضة وغير محددة.

 

الخلاصة


يمكن أن تكون الانقباضات الدماغية مزعجة لكنها لن تسبب ضررًا للدماغ.

 

ومع ذلك يمكن أن يكون الانسحاب من مضادات الاكتئاب أمرًا صعبًا. لكن عادة ما تختفي الأعراض من تلقاء نفسها بعد بضعة أسابيع.

 

يجب أن يعمل الشخص مع الطبيب لإيجاد الجرعة المناسبة ويجب أن يأخذ دوائه دائمًا تمامًا كما يصفه الطبيب. إذا كانت الآثار الجانبية أو أعراض الانسحاب تتداخل مع الحياة اليومية فمن المهم إخبار الطبيب.

التعليقات (0)
لا يوجد أي تعليق حالياً
شاركنا رأيك