كيف يمكنك زيادة حامض المعدة بشكل طبيعي؟

كيف يمكنك زيادة حامض المعدة بشكل طبيعي؟

هناك بعض الأشياء التي يمكن للناس محاولة زيادة مستويات حمض المعدة لديهم بشكل طبيعي. ومع ذلك لا يوجد الكثير من الأدلة التي تدعم هذه الأساليب.

 

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات حمض المعدة إلى مجموعة من الآثار الجانبية غير السارة وترك الجسم عرضة للعدوى. ومع ذلك هناك العديد من الأشياء التي يمكن للشخص أن يحاولها للمساعدة في زيادة حمض المعدة.

 

حمض المعدة هو سائل هضمي يحتوي على حمض الهيدروكلوريك (HCL) والإنزيمات الهاضمة. يعمل حمض المعدة على تكسير الطعام وقتل البكتيريا الضارة.

 

هناك عدد من الأسباب التي قد تجعل المعدة لا تنتج حمضًا كافيًا. بعض هذه الأسباب تشمل العدوى وأخذ بعض الأدوية والشيخوخة.

 

المصطلح الطبي لحمض المعدة المنخفض هو نقص الكلور. عندما يحدث هذا لا تستطيع أعضاء الجهاز الهضمي الأخرى امتصاص العناصر الغذائية الأساسية من الطعام الذي يأكله الشخص.

 

ستناقش هذه المقالة ستة طرق طبيعية لزيادة حموضة المعدة. كما ستفحص أسباب انخفاض حموضة المعدة وبعض عوامل الخطر المرتبطة بها.

 

6 طرق طبيعية لزيادة حموضة المعدة


قد يساعد تناول بعض المكملات الغذائية وإجراء بعض التغييرات الغذائية على الرغم من أن الأدلة المتاحة ضئيلة.

 

تعتمد علاجات انخفاض حموضة المعدة على السبب الأساسي. ومع ذلك هناك بعض الطرق التي يمكن للشخص أن يجربها في المنزل لتحسين مستويات حمض المعدة.

 

فيما يلي ستة أشياء يمكن للشخص أن يحاول زيادة حمض المعدة بشكل طبيعي.

 

1. جرب مكملات HCL


وفقا لمراجعة 2015  كبار السن أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز الهضمي التي تقلل مستويات حمض المعدة.

 

تشمل حالات الجهاز الهضمي التي قد تقلل من مستويات حمض المعدة عدوى هيليكوباكتر بيلوري (عدوى بكتيرية في المعدة) والتهاب المعدة الضموري (الذي يتميز بالتهاب مزمن في بطانة المعدة).

 

مع تقدم الشخص في العمر تنتج معدته أيضًا كمية أقل من البيبسين. البيبسين هو إنزيم يكسر البروتينات ويساعد على الهضم.

 

قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات حمض المعدة من تناول مكملات حمض الهيدروكلوريك. قد تكون مكملات الإنزيم الهضمي التي تحتوي أيضًا على البيبسين مفيدة بشكل خاص لكبار السن.

 

ومع ذلك يجب على الشخص التحدث مع الطبيب قبل تناول أي مكملات. على الرغم من أن المكملات قد تخفف الأعراض فقد يكون نقص الهيدروكلورية ناتجًا عن حالة صحية أساسية تتطلب عناية طبية.

 

2. زيادة تناول الزنك


الزنك معدن أساسي موجود في الخلايا البشرية. تستخدم المعدة الزنك لإنتاج حمض الهيدروكلوريك.

 

توصي المعاهد الوطنية للصحة (NIH) بأن يستهلكها البالغون 8-11 ملليغرام من الزنك كل يوم.

 

الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من الزنك في وجباتهم الغذائية والذين يعانون من ضعف امتصاص الزنك قد يعانون من انخفاض مستويات حمض المعدة. يمكن أن تساعد معالجة نقص الزنك في زيادة حموضة المعدة.

 

يمكن للناس زيادة تناول الزنك عن طريق إجراء تغييرات في النظام الغذائي أو تناول مكملات الزنك. ومع ذلك يجب عليهم التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بهم قبل البدء في أي مكملات جديدة.

 

تتضمن بعض الأطعمة الغنية بالزنك التي يمكن للشخص إضافتها إلى نظامه الغذائي ما يلي:

 

 

  • المحار
  • سرطان البحر
  • لحم بقري
  • المكسرات والبذور الكاجو
  • الفول
  • الزبادي
  • حبوب الإفطار المدعمة

 

3. تناول البروبيوتيك


البروبيوتيك هي كائنات دقيقة تدعم التوازن الصحي للبكتيريا المفيدة في الأمعاء.

 

مقالة 2017 وجدت دليلًا على وجود علاقة بين حموضة المعدة المنخفضة والنمو الزائد للبكتيريا في القناة الهضمية.

 

قد يمنع تناول البروبيوتيك نمو البكتيريا الضارة ويساعد على زيادة مستويات حمض المعدة.

 

تشمل الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك بشكل طبيعي ما يلي:

 

  • الزبادي
  • الجبن
  • الكفير
  • ملفوف مخلل
  • الكيمتشي
  • تمبيه
  • كومبوتشا
  • ميسو

 

4. أكل الزنجبيل


يمتلك الزنجبيل خصائص مضادة للالتهابات قد تساعد في تخفيف التهاب المعدة بسبب انخفاض حمض المعدة.

 

عادة ما يستخدم الناس الزنجبيل كعنصر العلاج الطبيعي لِعلاج الغثيان وآلام المعدة وعسر الهضم.

 

يقترح بعض المؤيدين أن الزنجبيل قد يحفز إنتاج وإفراز الإنزيمات الهضمية الأساسية ويزيد من الحركة عبر الأمعاء.

 

ومع ذلك لا توجد أدلة علمية كافية لدعم هذه الادعاءات بشكل كامل. المزيد من الدراسات عالية الجودة ضرورية.

 

5. الحد من تناول الكربوهيدرات المكررة


قد يساعد إجراء بعض التغييرات الغذائية في زيادة حموضة المعدة. على سبيل المثال قد تؤدي النظم الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المكررة (السكريات والألياف المنخفضة والأطعمة النشوية) إلى التهاب المعدة وأعضاء الجهاز الهضمي الأخرى.

 

على الرغم من أن بعض الأبحاث تشير إلى أن الالتهاب ناتج بشكل مباشر عن الكربوهيدرات المكررة والسكر الزائد إلا أن بعض الخبراء يشيرون إلى أنه قد يكون بسبب فرط نمو فطريات الخميرة في المعدة التي تسبب الإسهال والانتفاخ والإمساك.

 

قد يقترح المؤيدون تجربة حمية المبيضات والتي تتضمن التخلص من الغلوتين والسكر وبعض منتجات الألبان. ومع ذلك هناك القليل من الأدلة العلمية التي تثبت أن هذا يمكن أن يمنع فرط نمو فطريات الخميرة في الأمعاء.

 

6. امضغ جيدا


المضغ هو المصطلح التقني لمضغ الطعام وهو الخطوة الأولى في عملية الهضم. يقسم المضغ الطعام إلى قطع أصغر. ثم تختلط هذه القطع مع اللعاب مما يؤدي إلى الخطوة التالية من عملية الهضم.

 

قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من أعراض انخفاض حموضة المعدة في التفكير في تناول قضمات أصغر ومضغ طعامهم جيدًا. هذا قد يسمح للهضم الكافي.

 

أعراض انخفاض حموضة المعدة


هيبوكلورهيدريا هي حالة تحدث عندما يكون لدى الشخص مستويات منخفضة من HCL في معدته. يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل:

 

 

  • الغاز الزائد
  • التجشؤ
  • النفخ
  • إسهال
  • حرقة من المعدة
  • الالتهابات المعوية
  • نقص المغذيات مثل الحديد وفيتامين ب 12
  • تساقط الشعر

 

الأسباب


يمكن أن تساهم عدة عوامل في انخفاض حموضة المعدة. قد تشمل هذه:

 

  • الاستخدام طويل الأمد للأدوية التي تؤثر على مستويات حمض المعدة مثل مضادات الحموضة
  • قصور الغدة الدرقية
  • الالتهابات المزمنة أو المتكررة في الجهاز الهضمي
  • سرطان المعدة أو البنكرياس
  • الشيخوخة
  • نقص الزنك
  • جراحة المعدة

 

عوامل الخطر


على الرغم من أن أي شخص يمكن أن يعاني من انخفاض حامض المعدة إلا أن نقص الهيدروكلورية يكون كذلك الأكثر انتشارا في البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 60 سنة وما فوق.

 

تتضمن بعض العوامل الأخرى التي قد تزيد من خطر تعرض الشخص لانخفاض مستويات حمض المعدة ما يلي:

 

  • الاستخدام المزمن لمضادات الحموضة وبعض الأدوية الموصوفة
  • نقص الزنك
  • مستويات عالية منتظمة من التوتر
  • عدوى بكتيريا الملوية البوابية في خلايا المعدة
  • وهو تاريخ من جراحة المجازة المعدية

 

متى ترى الطبيب


على الرغم من أن الانتفاخ وألم المعدة العرضي يمكن أن يؤديا إلى الشعور بعدم الراحة إلا أن هذه الأعراض تميل إلى الشفاء من تلقاء نفسها مع مرور الوقت.

 

ومع ذلك فإن المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDK) نوصي الأشخاص بالاتصال بطبيبهم إذا عانوا من عسر الهضم لمدة تزيد عن أسبوعين.

 

يقترح  المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى أيضًا أن يسعى الأشخاص للحصول على رعاية طبية فورية للأعراض التالية:

 

  • دم في البراز أو القيء
  • قيء متكرر
  • فقدان الوزن غير المقصود
  • ألم أو صعوبة عند البلع
  • ألم في الصدر أو الفك أو الرقبة أو الذراع
  • آلام شديدة ومستمرة في المعدة
  • ضيق في التنفس
  • التعرق
  • اليرقان أو اصفرار العينين أو الجلد

 

الملخص


نقص الهيدروكلورية حالة شائعة نسبيًا يمكن أن تؤدي إلى الانتفاخ وعسر الهضم وتغيرات في عادات الأمعاء.

 

حمض المعدة المنخفض ليس حالة تهدد الحياة. ومع ذلك يمكن أن يؤدي إلى التهاب مزمن في المعدة ويقلل بشدة من جودة حياة الشخص.

 

يمكن للناس إدارة أعراض نقص الهيدروكلورية وزيادة مستويات حمض المعدة عن طريق إجراء بعض التغييرات الغذائية ونمط الحياة.

 

قد يستفيد كبار السن من تناول مكملات حمض الهيدروكلوريك التي تحتوي على البيبسين وهو إنزيم أساسي في الجهاز الهضمي.

 

قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم الذي يستمر لأكثر من أسبوعين في التفكير في التحدث مع الطبيب.

 

الخلاصة


هناك بعض الأشياء التي يمكن للناس محاولة زيادة مستويات حمض المعدة لديهم بشكل طبيعي. ومع ذلك لا يوجد الكثير من الأدلة التي تدعم هذه الأساليب.

 

يجب على الناس التحدث مع الطبيب قبل تناول أي مكملات جديدة أو إجراء أي تغييرات غذائية مهمة.

 

يجب عليهم أيضًا الاتصال بالطبيب إذا كان لديهم عسر هضم يستمر لمدة تزيد عن أسبوعين وأن يلتمسوا العناية الطبية إذا عانوا من الدم في البراز أو القيء المتكرر أو فقدان الوزن غير المقصود.

التعليقات (0)
لا يوجد أي تعليق حالياً
شاركنا رأيك