كيف تعمل الأمعاء؟

كيف تعمل الأمعاء؟

الحفاظ على صحة الأمعاء أمر بالغ الأهمية ويستمر الباحثون في إيجاد طرق جديدة لعلاج الأمراض ذات الصلة.

 

تمتص الأمعاء العناصر الغذائية والفيتامينات وهي جزء من الجهاز الهضمي (GI). تعمل الأمعاء الدقيقة والغليظة معًا من نهاية المعدة إلى فتحة الشرج.

 

في هذه المقالة نصف ما هي الأمعاء وماذا تفعل وكذلك المشاكل الصحية ذات الصلة وعلاجاتها.

 

ماذا تفعل الأمعاء


تجلس الأمعاء في البطن وتمتص العناصر الغذائية وبعض الماء. أدناه نتعرف على الأمعاء الدقيقة والغليظة بمزيد من العمق:

 

الأمعاء الدقيقة


ينتقل الطعام المفكك بواسطة المعدة إلى الأمعاء الدقيقة التي تمتص العناصر الغذائية وترسلها إلى مجرى الدم.

 

الفئات الرئيسية الثلاث من المغذيات التي تمر عبر الأمعاء الدقيقة:

 

  • البروتينات
  • الدهون
  • الكربوهيدرات

 

تتكون الأمعاء الدقيقة من ثلاثة أجزاء:

 

  • الاثني عشر: وهو يتصل بالمعدة.
  • الصائم: وهو الجزء الأوسط يمتص العناصر الغذائية والماء.
  • الدقاق: يعمل هذا أيضًا على هضم ما كان في السابق طعامًا ويسمى المنتج الهضمي ثم يمرره إلى الأمعاء الغليظة.

 

كما تدعم الأمعاء الدقيقة جهاز المناعة. دراسة من عام 2011 تشير إلى أن دور الأمعاء الدقيقة في إبقاء البكتيريا تحت السيطرة أمر بالغ الأهمية ويتطلب مزيدًا من التحقيق.

 

ما هو طول الأمعاء الدقيقة؟


يبلغ طول الأمعاء الدقيقة ما يقرب من 20-25 قدمًا مما يجعلها الجزء الأطول. لها مساحة سطح عالية جدًا والتي يتم تضخيمها تقريبًا 60-120 مرة.

 

الأمعاء الدقيقة ليست مسطحة أو ملساء. بدلاً من ذلك تساعد الخصائص التالية على زيادة مساحة سطحه وقدرته على الامتصاص:

 

  • الطيات المخاطية - طيات معقدة على سطح الأمعاء
  • الزغب - نتوءات صغيرة تشبه الأصابع تبطن الجدار الداخلي للأمعاء
  • ميكروفيلي- نتوءات أصغر شبيهة بالشعر على الزغب

 

الأمعاء الغليظة


تمتص الأمعاء الغليظة الماء والملح والمواد الأخرى من المنتج الهضمي وتسبب تصلب الفضلات وتشكيلها البراز الذي يمر إلى المستقيم.

 

الأمعاء الغليظة لديها عدة أجزاء متعددة بما فيها:

 

  • الأعور: يستقبل هذا القسم المنتج الهضمي من الأمعاء الدقيقة وينقله إلى القولون.
  • الملحق: هو جيب على شكل إصبع ينضم إلى الأعور.
  • القولون: وهو أطول جزء من الأمعاء الغليظة. يمتص الماء والملح ويصلب الفضلات السائلة في البراز.
  • المستقيم: يخزن البراز حتى يمر عبر فتحة الشرج ويخرج من الجسم.

 

الحالات التي تصيب الأمعاء


يمكن أن تؤثر المشاكل الصحية المختلفة على الأمعاء. على سبيل المثال قد يطور الشخص:

 

الإمساك

 


يتضمن الإمساك صعوبة في إخراج البراز من الجهاز الهضمي. قد ينتج عن قلة تناول الألياف أو السوائل أو الاختلالات الهرمونية أو نقص الحركة. يمكن أن يكون الإمساك أيضًا أحد الآثار الجانبية للأدوية.

 

إنه أكثر شيوعا عند كبار السن.

 

قد يساعد تناول المزيد من الألياف وشرب الكثير من السوائل وممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تخفيف الإمساك. قد يجرب الشخص أيضًا مكملات الألياف والملينات التي لا تستلزم وصفة طبية.

 

التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي


يسمى التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي أيضًا أنفلونزا المعدة. ينتج عن عدوى ويمكن أن يسبب تقلصات وإسهال مائي وغثيان وقيء وحمى. قد تستمر الأعراض من بضعة أيام إلى 10 أيام.

 

انفلونزا المعدة تمثل من 19-21 مليون  من حالات مرض الإسهال سنويا في الولايات المتحدة.

 

المفتاح هو الحفاظ على الترطيب واستبدال الإلكتروليتات. لمعالجة أعراض معينة مثل الإسهال يمكن أن تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل لوبراميد.

 

متلازمة القولون العصبي


تتميز هذه الحالة التي تسمى عادةً القولون العصبي بألم في البطن وانتفاخ وتغيرات في عادات الأمعاء. يصيب حوالي 25-45 مليون شخص في الولايات المتحدة

 

السبب الدقيق غير معروف لكن مؤلفي مراجعة واحدة لاحظوا أن بكتيريا معينة تميل إلى الارتباط بها.

 

يعتمد العلاج الصحيح على أعراض الشخص لكن نتائج مراجعة عام 2019 تشير إلى أن النهج الشامل بما في ذلك العلاج بروبيوتيك الشخصي وتعديلات النظام الغذائي قد يكون هو الأفضل.

 

مرض الاضطرابات الهضمية


مع مرور الوقت عند الشخص المصاب بمرض الاضطرابات الهضمية يسبب الغلوتين في القمح الأضرار في الأمعاء الدقيقة بحيث لم تعد تمتص العناصر الغذائية بكفاءة.

 

تتنوع الأعراض من الإسهال وآلام البطن إلى التهيج والاكتئاب. يعد اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين عنصرًا أساسيًا في العلاج.

 

مرض كرون


يسبب مرض كرون التهابًا مزمنًا في الجهاز الهضمي. يؤثر بشكل شائع على نهاية الأمعاء الدقيقة ونقطة الالتقاء مع الأمعاء الغليظة.

 

نظرًا لأن أعراض هذا الالتهاب تنبع أيضًا من العديد من المشكلات الصحية الأخرى فقد يحيل الطبيب الشخص إلى أخصائي يُدعى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لإجراء مزيد من الاختبارات والتشخيص.

 

يمكن أن يختلف تواتر وشدة الأعراض من شخص لآخر. يشمل العلاج تناول الأدوية بما في ذلك العلاجات البيولوجية.

 

التهاب القولون التقرحي


يتسبب التهاب القولون التقرحي في حدوث التهاب وتقرحات وتندب في الأمعاء الغليظة. الأعراض تتضمن آلام في البطن تشبه التقلصات والحاجة الملحة إلى حركة الأمعاء.

 

لمعالجة اندلاع الأعراض قد يصف الطبيب الأدوية: أمينوساليسيلات أو الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات المناعة. إذا كانت الأعراض شديدة ولا تستجيب جيدًا للأدوية فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية.

 

سرطان قولوني مستقيمي


اعتمادًا على المكان الذي تتشكل فيه الخلايا غير الطبيعية لأول مرة قد يشير الطبيب إلى سرطان القولون والمستقيم على أنه سرطان الأمعاء أو القولون أو المستقيم. ككل سرطان القولون والمستقيم هو الثالث من السرطانات الأكثر شيوعًا التي يتم تشخيصها عند البالغين.

 

يمكن لمجموعة متنوعة من الاختبارات الكشف عن سرطان القولون والمستقيم بما في ذلك تنظير القولون والأشعة المقطعية والخزعة. لا تسبب معظم أشكال السرطان المبكرة أي أعراض لذا فإن الفحص والتدخل المبكر ضروريان.

 

تشمل أعراض سرطان القولون والمستقيم :

 

  • الإسهال أو الإمساك
  • الدم في البراز مما يجعله يبدو أسود
  • نزيف من المستقيم
  • شعور بالامتلاء أو الألم أو الانتفاخ في البطن
  • إعياء
  • فقدان الوزن غير المبرر

 

العلاج الأكثر شيوعًا هو الجراحة على الرغم من أن استصواب ذلك يعتمد على حجم الورم وموقعه وعلى مرحلة السرطان.

 

الوقاية

 


لا يمكن الوقاية من جميع المشكلات الصحية المتعلقة بالأمعاء ولكن هناك عدة طرق لرعاية القناة الهضمية بما في ذلك :

 

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتينات والألياف والكربوهيدرات المعقدة
  • البقاء رطب
  • إدارة مستويات التوتر
  • الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي

 

متى ترى الطبيب


إذا استمر ألم المعدة أو الأمعاء لأكثر من بضعة أيام ولم يخف مع الرعاية المنزلية فاتصل بالطبيب.

 

أيضًا يجب أن يتلقى الشخص عناية طبية إذا كان لديه :

 

  • زيادة أعراض مشكلة صحية معروفة
  • فقدان الشهية مصحوبًا بالتعب والإرهاق
  • دم في البراز
  • ألم شديد يستمر لساعات

 

الخلاصة


الحفاظ على صحة الأمعاء أمر بالغ الأهمية ويستمر الباحثون في إيجاد طرق جديدة لعلاج الأمراض ذات الصلة.

 

من المهم أن تكون على دراية بعلامات التحذير مثل وجود دم في البراز. بشكل عام يجب على أي شخص لديه مخاوف بشأن صحة أمعائه استشارة الطبيب.

التعليقات (0)
لا يوجد أي تعليق حالياً
شاركنا رأيك