ما هو ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول؟

ما هو ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول؟

ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول هو نوع من ارتفاع ضغط الدم. قد يقوم أخصائي الرعاية الصحية بتشخيصه إذا كان ضغط الدم الانقباضي أكثر من 130 ملم زئبق وضغط الدم الانبساطي أقل من 90 ملم زئبق.

 

ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول هو الأكثر شيوعا عند كبار السن ولكن يمكن أن يؤثر أيضا على البالغين الأصغر سنا.

 

غالبا ما يكون بدون أعراض ولكن يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة دون علاج.

 

تتناول هذه المقالة ما هو ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول وأعراضه وأسبابه وخيارات العلاج. كما يدرس ما إذا كانت السلطات المختصة تعتبرها إعاقة.

 

ما هو؟


عندما يدور الدم في جميع أنحاء الجسم فإنه يضغط على جدران الشرايين. هذا هو المعروف باسم ضغط الدم.

 

كجزء من الفحص الصحي قد يقوم الفني بفحص ضغط دم الشخص. توفر قراءة ضغط الدم رقمين يعرفان باسم الانقباضي وهو الرقم العلوي أو الأول والرقم الانبساطي وهو الرقم السفلي أو الثاني.

 

يعاني الشخص من ارتفاع ضغط الدم عندما ترتفع الأرقام عن المعدل الطبيعي. يحدث ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول عندما يكون الرقم الانقباضي مرتفعا فقط.

 

يعد ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول مدعاة للقلق، ويحتاج الشخص إلى معالجته. مع مرور الوقت يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم الانقباضي غير المعالج إلى عدة مضاعفات خطيرة.

 

على من يؤثر؟


مقال 2021 يشير إلى أن ارتفاع ضغط الدم الانقباضي يحدث في أغلب الأحيان عند كبار السن. يعاني حوالي 30 ٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما من هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم.

 

لدى البالغين الأصغر سنا فرصة أقل بكثير للإصابة بارتفاع ضغط الدم الانقباضي. حوالي 6 ٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 40 و 50 عاما و 1.8 ٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 39 عاما يعيشون مع هذه الحالة.

 

ومع ذلك وفقا لبحث من عام 2016 الشباب الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم الانقباضي لديهم خطر متزايد للإصابة بأمراض القلب أو الموت.

 

الأعراض 


ارتفاع ضغط الدم بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول ليس له أي أعراض أو علامات ملحوظة في معظم الحالات.

 

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان الشخص لديه ارتفاع ضغط الدم هو أن تأخذ قراءات ضغط الدم.

 

ومع ذلك قد الطبيب عن علامات حالة طبية يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول بما في ذلك:

 

 

  • التعرق
  • ضعف العضلات
  • ترقق الجلد
  • الشخير بصوت عال
  • الاكتئاب
  • رعشة

 

إذا أدى ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول إلى تلف الأعضاء في المرحلة النهائية فقد يعاني الشخص من:

 

  • غثيان
  • ضيق في التنفس
  • الصداع
  • الارتباك
  • مشاكل الرؤية

 

الأسباب وعوامل الخطر 


ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول له نفس الأسباب العامة لارتفاع ضغط الدم المنتظم.

 

بعض الأسباب المحتملة وعوامل الخطر تشمل:

 

  • نظام غذائي يحتوي على كميات عالية من الملح والأطعمة المصنعة ومستويات منخفضة من البوتاسيوم
  • التدخين
  • الخمول البدني
  • السمنة
  • الوراثة
  • تاريخ عائلي لبعض الحالات الطبية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب أو أمراض الكلى

 

من المرجح أيضا أن يصاب الشخص بارتفاع ضغط الدم مع تقدمه في السن. بالإضافة إلى ذلك فإن أصحاب البشرة السوداء أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

 

في حالات نادرة قد تحدث نتيجة لظروف أخرى مثل:

 

  • مرض الكلى المزمن
  • مرض السكري
  • فقر الدم
  • مرض باجيت من العظام
  • تضيق الشريان الكلوي وهو تضيق الشرايين التي تنقل الدم إلى الكلى
  • قصور الأبهر وهو مرض يصيب صمام القلب
  • قصور الغدة الدرقية
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • أمراض الأوعية الدموية الطرفية التي تقيد تدفق الدم نتيجة لتضيق الشرايين أو انسدادها
  • الناسور الشرياني الوريدي وهو عندما يكون هناك اتصال غير طبيعي بين الشريان والوريد

 

التشخيص


في عام 2017 غيرت جمعية القلب الأمريكية تصنيف ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول من أي عدد يزيد عن 140 ملم من الزئبق (مم زئبق) إلى أي قراءة تزيد عن 130 ملم زئبق.

 

قراءة واحدة عالية أو قراءات معزولة فوق 130 ملم زئبق لا تعني بالضرورة أن الشخص يجب أن يشعر بالقلق. وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد يشخص الطبيب ارتفاع ضغط الدم إذا كان ضغط الدم الانقباضي للشخص أعلى باستمرار من 130 ملم زئبق.

 

ومع ذلك تستخدم بعض الممارسات المعيار المبكر البالغ 140 ملم زئبق للضغط الانقباضي لتشخيص ارتفاع ضغط الدم. في هذه الحالات ، قد يوصي الطبيب باتخاذ خطوات للمساعدة في خفض ضغط الدم حتى لو لم يتمكنوا من تشخيص الحالة.

 

العلاج 


يتضمن علاج ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول مزيجا من تغييرات نمط الحياة والتدخلات الطبية.

 

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن أهم الخطوات التي يمكن للشخص اتخاذها لعلاج أو منع ارتفاع ضغط الدم تشمل:

 

 

  • تجنب الكحول 
  • الحد من تناول الصوديوم إلى أقل من 1.5 غرام في اليوم
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • قياس ضغط الدم بانتظام
  • إدارة الإجهاد
  • الإقلاع عن التدخين
  • تحقيق والحفاظ على وزن معتدل

 

قد يجد الشخص أيضا أنه من المفيد اتباع نظام داش الغذائي للمساعدة في تقليل ارتفاع ضغط الدم.

 

يمكن للطبيب أن يوصي بأدوية مثل:

 

  • مدرات البول
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين
  • حاصرات قنوات الكالسيوم

 

التوقعات


في غضون 8-10 سنوات 30 ٪ من المصابين بارتفاع ضغط الدم الخفيف إلى المتوسط لديهم فرصة أكبر للإصابة بمرض تصلب الشرايين وهو عندما تتراكم البلاك في الشرايين. قد يحدث تلف الأعضاء عند 50 ٪ من الناس.

 

بدون علاج قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول إلى:

 

  • فشل القلب
  • نوبة قلبية
  • السكتة الدماغية
  • تمدد الأوعية الدموية
  • مرض الكلى المزمن
  • ضعف الانتصاب
  • مشاكل في الرؤية مثل اعتلال الشبكية

 

هل هو دليل إعاقة؟ 


لن تكون جميع حالات ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول مؤهلة للحصول على مزايا الإعاقة. مثل الحالات الأخرى يحتاج الشخص إلى إثبات أن حالته تؤثر على قدرته على العمل.

 

في بعض الحالات لا تعتبر السلطات ارتفاع ضغط الدم إعاقة ولكن يمكن أن يكون السبب الأساسي. على سبيل المثال لا تذكر إدارة الضمان الاجتماعي ارتفاع ضغط الدم كشرط مؤهل، ولكن تظهر العديد من الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في قوائمها كأسباب محتملة للتقدم بطلب للحصول على إعانات الإعاقة.

 

تسمح وزارة شؤون المحاربين القدامى للمحاربين القدامى المصابين بارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول بالتقدم للحصول على إعانات الإعاقة من خلال مكتبها. ومع ذلك على غرار اتفاقية الضمان الاجتماعي يحتاج الشخص إلى تلبية معايير معينة للتأهل.

 

يجب على الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول والذي يعتقد أنه لم يعد قادرا على العمل التحدث مع الطبيب. يمكن للطبيب المساعدة في تقديم المشورة للشخص بشأن ما إذا كان مؤهلا للحصول على المزايا أم لا.

 

الاتصال بالطبيب 


من غير المحتمل أن يعرف الشخص أنه قد مصاب بارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول لأنه في كثير من الأحيان لا يسبب أي أعراض. قد يقوم الطبيب بتشخيص ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول بناء على عدد قليل من قراءات ارتفاع ضغط الدم على مدار عدد قليل إلى عدة زيارات.

 

يجب على الشخص الذي يخضع لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو المعرض لخطر ارتفاع ضغط الدم التفكير في مراقبته في المنزل بانتظام.

 

يجب عليه الاتصال بالطبيب إذا كانت طرق العلاج الخاصة به لا تفيد أو بدأ ضغط الدم في الارتفاع.

 

الخلاصة


ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المعزول هو شكل من أشكال ارتفاع ضغط الدم. على الرغم من أنه أكثر شيوعا عند كبار السن إلا أنه يمكن أن يحدث عند البالغين الأصغر سنا وقد يزيد من خطر إصابة الشخص الأصغر بأمراض القلب أو الوفاة. الأعراض عادة لا تحدث.

 

يتضمن العلاج عادة مراقبة ضغط الدم والأدوية وتغيير نمط الحياة. يجب على الشخص التحدث مع طبيبه إذا لم تساعد خطوات العلاج

التعليقات (0)
لا يوجد أي تعليق حالياً
شاركنا رأيك