اختبارات الليباز والبنكرياس

اختبارات الليباز والبنكرياس

إذا اشتبه الطبيب في إصابة شخص ما بالتهاب البنكرياس، فسيقوم بإجراء فحص دم بسيط للتحقق من ارتفاع مستويات الليباز وهو إنزيم في الدم.

 

ينتج البنكرياس الليباز أثناء الهضم. يساعد هذا الإنزيم الأمعاء على تكسير الدهون. يمكن أن يؤدي التهاب أو إصابة البنكرياس إلى انتشار الليباز في مجرى الدم.

 

يمكن أن يُظهر اختبار الليباز المعروف أيضًا باسم اختبار ليباز المصل ما إذا كانت مستويات الليباز مرتفعة. قد تشير المستويات المرتفعة إلى وجود مشكلة في البنكرياس أو حالة أخرى.

 

قد يقوم الطبيب أيضًا بفحص مستويات إنزيم آخر يسمى الأميليز في نفس وقت اختبار الليباز. يمكن أن يوفر هذا مزيدًا من المعلومات التي ستساعد في تشخيص اضطراب البنكرياس.

 

تلقي هذه المقالة نظرة فاحصة على استخدامات وإجراءات ونتائج ونطاقات اختبار الليباز. تابع القراءة لمعرفة كيفية خفض المستويات المرتفعة من الليباز.

 

متى أحتاج إلى اختبار الليباز؟


سيطلب الطبيب عادة اختبار الليباز إذا أظهر الشخص علامات اضطراب البنكرياس.

 

تشمل بعض الأعراض ما يلي:

 

 

  • حُمى
  • براز دهني
  • الغثيان مع القيء أو بدونه
  • ألم شديد في الجزء العلوي من المعدة
  • نبض سريع
  • فقدان الوزن
  • قلة الشهية
  • ألم في الظهر

 

قد يطلب الطبيب اختبار الأميليز جنبًا إلى جنب مع اختبار الليباز. يمكن أن تظهر نتائج اختبار الأميليز ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض البنكرياس.

 

بعد التشخيص يمكن للطبيب استخدام اختبارات الليباز والأميليز لمراقبة علاج الحالة.

 

الإجراء


يشبه اختبار الليباز أي اختبار دم بسيط آخر.

 

سيقوم الفني أولاً بربط شريط حول ذراع الشخص حتى يتجمع الدم في الوريد. سيقوم الفني بعد ذلك باختيار الوريد وتنظيف المنطقة وسحب الدم بإبرة صغيرة.

 

يقوم الفني بعد ذلك بإرسال عينة الدم إلى المختبر حيث يتم قياس مستويات الليباز وتحليلها.

 

تختلف أوقات النتائج حسب المكان. اطلب من الطبيب تقدير الوقت المتوقع لتلقي النتائج. سيقوم الطبيب بالترتيب لمراجعة النتائج مع الشخص.

 

كيف تستعد


التحضير لاختبار الليباز بسيط. كما هو الحال مع أي فحص طبي اتبع نصائح وتعليمات الأطباء والفنيين.

 

عادة ما يطلب الطبيب من الشخص التوقف عن تناول الطعام لفترة زمنية محددة عادة ما بين 8 و 12 ساعة قبل فحص الدم.

 

يجب على الشخص الذي يتناول أي أدوية أو مكملات أن يخبر الطبيب عنها مسبقًا لأن بعض المواد يمكن أن تتداخل مع نتائج اختبار الليباز. قد ينصح الطبيب أيضًا بعدم تناول بعض الأدوية قبل الاختبار.

 

ماذا تعني هذه النتائج؟


تختلف النطاقات النموذجية للنتائج اعتمادًا على العوامل التالية:

 

  • الجنس
  • العمر
  • التاريخ الصحي
  • طريقة الاختبار

 

بسبب التباين من المهم مناقشة النتائج مع الطبيب. قد تشير نفس النتيجة إلى وجود مشكلة في شخص وليس في آخر.

 

عندما يُرجع المختبر نتائج الاختبار تُعطى مستويات الليباز عادةً بوحدات لكل لتر (U / L) من الدم.

 

يمكن أن تختلف النطاقات النموذجية بين مرافق المختبر. في بعض المرافق يكون النطاق المرجعي للليباز للبالغين تحت سن 60 هو 10-140 وحدة / لتر . بالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا فإن المعدل الطبيعي هو 24-151 وحدة / لتر. إذا كانت مستويات الليباز لدى الشخص مرتفعة جدًا وغالبًا ما تكون 3-10 أضعاف القيمة المرجعية فقد يشير ذلك إلى التهاب البنكرياس الحاد.

 

تنص الجمعية الأمريكية للكيمياء السريرية على أن هجوم البنكرياس يتسبب في ارتفاع مستويات الليباز في الدم خلال 3-6 ساعات. قد تظل هذه المستويات مرتفعة لمدة تصل إلى أسبوعين.

 

يمكن أن تشير المستويات العالية من الليباز أيضًا إلى مشاكل أخرى في الكلى أو الأمعاء على سبيل المثال.

 

مخاطر ارتفاع أو انخفاض الليباز


يمكن أن تشير مستويات الليباز المرتفعة أو المنخفضة بشكل غير عادي إلى مشاكل مختلفة.

 

يمكن أن تكشف مستويات الليباز المنخفضة بشكل ملحوظ عن تلف دائم لخلايا البنكرياس التي تنتج الليباز. يمكن أن ينتج هذا عن اضطرابات طويلة الأمد مثل التهاب البنكرياس المزمن أو التليف الكيسي.

 

يمكن أن تشير مستويات الليباز المرتفعة إلى عدد من الحالات مثل:

 

  • التهاب البنكرياس الحاد
  • حصى في المرارة
  • التهاب المعدة والأمعاء والذي يحدث عندما يتسبب الفيروس في التهاب المعدة
  • مشكلة في الأمعاء مثل انسداد
  • قرحة
  • التهاب المرارة أو التهاب مفاجئ في المرارة
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • التليف الكبدي
  • سرطان البنكرياس
  • فشل كلوي

 

أسباب ارتفاع الليباز


قد تؤدي بعض الحالات إلى ارتفاع مستويات الليباز بما في ذلك:

 

  • التهاب البنكرياس أو انتفاخ البنكرياس والذي قد يكون مزمنًا أو حادًا
  • انسداد القناة البنكرياسية
  • انسداد الأمعاء
  • مرض القرحة الهضمية
  • التهاب المرارة
  • مرض كلوي
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • التهاب الغدد اللعابية
  • سرطان البنكرياس

 

قد تؤدي بعض الأدوية أيضًا إلى زيادة مستويات الليباز. هذا يشمل:

 

 

  • الكوديين
  • إندوميثاسين
  • مورفين
  • بعض حبوب منع الحمل
  • مدرات البول الثيازيدية
  • الأدوية الكولينية

 

كيفية خفض مستويات الليباز


بعد أن يقوم الطبيب بتشخيص وعلاج سبب ارتفاع مستويات الليباز تنخفض المستويات.

 

يعد التهاب البنكرياس الحاد أحد أكثر المشكلات شيوعًا المرتبطة بارتفاع مستويات الليباز في الدم. عندما يكتشف الطبيب الحالة في مرحلة مبكرة يمكن أن تشمل العلاجات ما يلي:

 

  • السوائل الوريدية
  • أدوية للسيطرة على الألم
  • عدم تناول الطعام في الفترة الموصى بها ثم البدء في اتباع نظام غذائي لطيف

 

سيعالج الطبيب أيضًا أي مشاكل أساسية مسؤولة عن التهاب البنكرياس مثل حصوات المرارة أو ارتفاع مستويات الكالسيوم. يمكن أن تسبب بعض الأدوية التهاب البنكرياس الحاد. في هذه الحالة يغير الطبيب النوع أو الجرعة.

 

قد يكون الشخص قادرًا على تقليل مخاطر الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وتجنب الإفراط في تناول الكحول.

 

سواء كان التهاب البنكرياس الحاد أو أي حالة كامنة أخرى مسؤولة عن المستويات المرتفعة من الليباز في الدم، يجب أن يؤدي تلقي العلاج إلى عودة المستويات إلى النطاق المعتاد.

 

الخلاصة


يعتبر اختبار الليباز غير جراحي نسبيًا ومن غير المحتمل أن يسبب أي مضاعفات.

 

يمكن أن تساعد نتائج الاختبار الطبيب في تشخيص التهاب البنكرياس الحاد والمشكلات الصحية الأخرى التي تؤثر على البنكرياس.

 

يمكن أن يمنع اكتشاف التهاب البنكرياس الحاد وعلاجه في مرحلة مبكرة من تفاقم الحالة.

التعليقات (0)
لا يوجد أي تعليق حالياً
شاركنا رأيك